تشير أعراض انسحاب الكوكايين بوضوح إلى وجود مرض إدمان.

يعد الكوكايين منبهات قوية للغاية ولذلك فهو يعتبر أكثر المواد خطورة بشكل غير مبرر. ومن المسلم به باعتباره مسحوق أبيض ناعم الذي أعطاه الاسم الشعبي “الأبيض” و”كوكا”. في العقود الماضية كان ثمنه باهظاً بين المخدرات بحيث أن فقط الطبقات الاجتماعية الأثرياء هم من كانوا يعالجون من إدمان الكوكايين.

ومع ذلك فإن الإنتاج الضخم جعله واسع الانتشار بحيث يوجد الكوكايين اليوم في جميع الدوائر الاجتماعية بغض النظر عن درجة التنمية الاقتصادية والاجتماعية. في السنوات الأخيرة كانت هناك زيادة ملحوظة بشكل خاص في الاستخدام بين جيل الشباب مما يسبب قلقًا إضافيًا في جميع أنحاء العالم.

مع الأخذ في الاعتبار شدة العواقب الصحية ستخبرك عيادة فوروبييف ما هي أعراض انسحاب الكوكايين.

تتطور أعراض انسحاب الكوكايين وكذلك الإدمان عليه سريعًا جدًا

لمعرفة أعراض انسحاب الكوكايين فيجب أن تتعلم أولاً كيف أن تتعرف على سلوك شخص ما تحت تأثيره.

على وجه التحديد، يمكن إدخال الكوكايين في الجسم بطرق مختلفة ويتم استخدامه بشكل شائع عن طريق الوريد وعن طريق الاستنشاق على الرغم من أن البعض يسخن هذا المسحوق البلوري ويستنشق دخانه أو يفركه على اللثة. بغض النظر عن كيف يتم استهلاكه فالتأثير على الجهاز العصبي المركزي لحظيًا.

في غضون الدقائق الخمس الأولى هناك تدفق لا يصدق من الطاقة والبهجة وجنبا إلى جنب معهما تنمو الثقة بالنفس والقدرات النفسية الجسدية ولذلك يتم التعبير عن الثرثرة حتى عند الناس الخجولين ويرافق ثرثرةً الناس شعور بالقوة بالمقارنة مع الآخرين بالإضافة إلى قدر أكبر من اليقين في إنجاز جميع المهام بحيث يتم تقليل الجهد البدني والعقلي.

Simptomi kokainske krize
تستمر هذه الآثار “اللطيفة” لفترة قصيرة نسبيًا ولذلك هناك رغبة في تجربتها مرة أخرى وكل جرعة جديدة من الكوكايين تدمر صحتك.

تمر انسحاب الكوكايين بثلاث مراحل

شرح “غوين” و”كليبر” أفضل أعراض انسحاب الكوكايين في عام 1986 مع ملاحظة علاج الإدمان عند 30 مريضاً وقد حددا فترات الانسحاب المميزة.

المرحلة الأولى تسمى “ضربة الكوكايين” وتحدث بعد 12 ساعة من الاستهلاك وتستمر حتى اليوم الثاني وتتميز بخلل التوتر الحاد والتهيج والإرهاق والقلق وكذلك زيادة الشهية والرغبة في النوم وسرعان ما يحدث الإرتعاش والعرق وتوتر العضلات والإسهال.

المرحلة الثانية هي “الانسحاب” وتتميز بانخفاض في التركيز والخمول والأرق والألم الشديد وفي الوقت نفسه يزداد الرغبة في الاستهلاك المستمر وفي هذه المرحلة يتخلى المرضى في معظم الأحيان عن الإقلاع عن الكوكايين.

أعراض انسحاب الكوكايين في المرحلة الأخيرة قوية للغاية. بالإضافة إلى ما سبق ذكرها من الأعراض هناك أيضًا مشاكل في الهضم وآلام البطن والقيء. ثم يزيد ضغط الدم بينما تنخفض درجة حرارة الجسم.

فقط العلاج المناسب يمكنه القضاء على أعراض انسحاب الكوكايين

بالنظر إلى أن أعراض انسحاب الكوكايين شديدة للغاية فإن الخوف من العلاج موجود وليس من غير المألوف تطوير إدمان الميثادون بسبب العلاج البديل.

ومع ذلك يتم تطبيق الأساليب الحديثة لعلاج أمراض الإدمان في عيادة فوروبييف والتي تضمن إعادة التأهيل الكامل فقط، فحسب تسعي لإلغاء جميع الآثار السلبية للعلاج التي قد تتم مواجهتها في المؤسسات الأخرى.

في ظروف تخضع لرقابة صارمة وتحت إشراف دائم من الأطباء والمعالجين النفسيين المشهورين عالمياً يتم إزالة السموم غير المؤلمة فقط. وبهذه الطريقة يتزعزع توازن الجسم وتتسارع فترة الشفاء بأكملها.

Regenerativne metode
علاج الإدمان النفسي باستخدام الإبوجين في عيادة فوروبييف فريد من نوعه في جميع أنحاء أوروبا. بفضل استخدام مادة تم اختبارها طبياً في علاج واحد فقط يمكن القضاء على الرغبة في الاستمرار في استخدام الكوكايين. عندما يتم إطلاق أجهزة الإرسال من آثار المخدرات فإن يعود الأداء الطبيعي للدماغ وفي الوقت نفسه يعمل الإبوجين كعلاج نفسي ولذلك يكتشف المريض أيضًا السبب الحقيقي الذي أدى إلى مشكلة الإدمان.

عيادة فوروبييف هي عيادة فاخرة لإعادة التأهيل توفر خصوصية كاملة لمرضاها بالإضافة إلى إقامة مريحة. من أجل جعل إقامتك أكثر راحة داخل العيادة يوجد صالة رياضية حديثة مجهزة ومسبح وجاكوزي ومقصورة فى حديقة للعلاج النفسي  بالإضافة إلى غرفة المعيشة الفسيحة.

لا يمكنك التغلب على أعراض انسحاب الكوكايين بنفسك. ولذا اطلب المساعدة في عيادة فوروبييف.

 

 

Leave a reply