الاعتماد على البنزوديازيبين - العيادة VIP Vorobjev - بلغراد
  • Srpski jezik
  • Engleski jezik
  • Francuski jezik
  • Nemački jezik
  • Ruski jezik
  • Španski jezik
  • Italijanski jezik
  • Bugarski jezik
  • Grčki jezik
  • Araapski jezik
  • Iranski jezik
  • Albanski jezik
Menu
Menu

إزالة السموم المعقدة غير المؤلمة من البنزوديازيبينات

البنزوديازيبينات هي أدوية ذات تأثير نفساني تعمل كمضادات للاكتئاب وتنتمي إلى مجموعة من مضاد قلق و أشهرها ديازيبام و لورازيبام و برومازيبام و زاناكس و روهيبنول و بنسدين. إن استخدامها المنتظم يحفز الآليات الوقائية لكائننا وهي الدواء الرئيسي لحل مشكلة الأرق والقلق.

يمكن البنزوديازيبينات في بعض الأحيان أن تخفي المشكلة لأنها تبدو مهدئة في البداية ولكن على عكس المهدئات العادية بعد أربعة أسابيع فقط لا يمكن أن يعيش الشخص بدون البنزوديازيبينات وبسبب الاستخدام اليومي قد يحدث للشخص شرب الكحول مما يمكن أن يكون قاتلاُ.

و على سبيل المثال إذا كان الشخص يقود السيارة يمكن أن يفقد السيطرة على السيارة مما قد تؤدي إلى حادث سيارة.

استخدام البنزوديازيبينات لها تأثير سيء على الذاكرة ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الذاكرة التقدمية حيث لا يتذكر الشخص على الإطلاق بعض الوضع والمواقف والمحادثات وما شابه ذلك.

مات العديد من الأشخاص المشهورين بسبب استخدام المستحضرات المهدئة (الجرعة الزائدة والانتحار…) مثل ميرلين مونرو ومايكل جاكسون وما إلى ذلك.

Zavisnost od benzodiazepina

الإدمان البنزوديازيبينات

بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الاستخدام اليومي من البنزوديازيبينات بسبب أضرار المستقبلات في الدماغ يخلق الجسم التسامح القوي ومن أجل الشعور مرة أخرى بالرعاية والحماية والأمن والتوازن الممتعة للعواطف والاستقرار التي خلقت عليها البنزوديازيبينات في الفترة الأولى فإنه يحتاج الجسم إلى جرعات كبيرة وكل هذا يؤدي إلى إساءة استخدام.

وفيما بعد ويصبح الشخص تحت تأثير البنزوديازيبينات مضطربًا وبارانوياً وعدوانياً. ويؤدي غياب المادة إلى المتلازمة المقبولة للانسحاب والقلق والهزات والأرق وزيادة إفراز اللعاب وتشنجات العضلات للساقين والذراعين وأحياناً الاختلاج.

الدواء المستخدم عليه من قبل الأطباء في علم التخدير وطبّ القلب كالوقاية من نوبات الصرع والذي كان فعالي في علاج ردود الفعل العقلية مثل الأرق والقلق والهلع والاكتئاب وبعد هذه الفترة القصيرة من الاستخدام لم يعد لديه أي تأثير على الشخص وإنه يشعر أسوأ بكثير مما شعر من قبل بالخوف والقلق وغير المحمية… ويمكن على شخص الذهاب إلى العمل لأنه يخاف من الاتصال بالناس والدخول المتجر والنظر على أي شخص في عيونهم وبالنسبة له تصبح أدنى مهماته جهداً ضخماً وبعثات مستحيلاً.

يمكن الشخص لسنوات طويلة أن يجلس على شاطئ البحر وألا يريد على أعلى حرارة الوصول الى المياه وأن يبقي النوافذ مغلقة وألا يرى أشعة الشمس وهو لا يفرح مطلقا ولا شيء معنى له. الشيء الوحيد الموجود في حياته هو “الدواء” أي البنزوديازيبين التي تمنحه السلام الداخلي ووهم الحياة.

البنزوديازيبينات أدوية تخلق الإدمان الجسدي والنفسي القوي وغالباً ما يتم استخدامها من قبل المرضى الذين هم من المدمنين بالفعل على بعض المواد الأخرى عادةً المخدرات أو الكحول. ومع ذلك يتم استخدامها من قبل الناس الذين هم غير مستقرّون عاطفياً الذين لم يسبق لهم تجربة مع المواد العقلية ولكنهم مصابون بالفعل بالاضطرابات النفسية الموجودة عند الولادة والميول الداخلية لنوبات الهلع والاكتئاب والقلق.

لذالك من المهمّ جمع كل المعلومات ذات الصلة بصحة المريض جسديًا وعقليًا

مراحل إزالة السموم من البنزوديازيبين

من أجل حل بنجاح هذه المشكلة المعقدة من الإدمان ومن تحقيق استقرار المريض و تستغرق العلاج في عيادتنا عادةً 14 يوماً ولكن يتم التشكيل على أساس التشخيص كالمرحلة الأولى من العلاج النهج الفردي للمريض الذي يشير إلى مزيج من أساليب طبية خاصة لإزالة السموم غير المؤلمة من الجسم وفي نفس الوقت لحماية الأعضاء المتضررة وصحة المريض.

لا يزال المرضى في الايام القليلة الاولى تحت تأثير البنزوديازيبينات وبعد ثلاثة أو أربعة أيام يشعرون بأن هناك شيء غير صحيح وأنهم لم يناموا جيدًا وأصبح بشرتهم حساسة وهذا هو السبب في بدء من إزالة السموم على الفور وهي تشمل عمليات قصيرةً يكون المريض نعساناُ خلالها والإعطاء اليومي للحقن الوريدية والأدوية التي تقوم بإلغاء هذه التغييرات بسبب عدم وجود البنزوديازيبينات في الدماغ و تقوم بإلغاء أعراض الانسحاب أيضاً

تمسح إزالة السموم للمريض إمكانية الأداء العادي دون هذه الأدوية.

هدفنا هو اكتشاف وعلاج السبب لإدمان البنزوديازيبين على أساس المعلومات التي تم جمعها عن المريض لأن البنزوديازيبينات فقط تخفي المشكلة ولكنها لا تحلها.

1. أ) التشخيص – المرحلة الأولى ومهمة جداً من العلاج. جوهر التشخيص هو تقييم الحالة الجسدية والنفسية للمريض. لتقييم الحالة البدنية للمريض يشمل الفحص التشخيصي القياسي ما يلي:
• اختبار البول
•  اختبارات فيروس التهاب الكبد سي وبي واختبارات فيروس نقص المناعة البشرية
• تحليل الدم العام
• اختبار الدم البيوكيميائي
• تخطيط كهربائية القلب
• فحص طبيب باطني

من أجل تقييم الحالة النفسية للمريض فيشمل الفحص التشخيصي المقياسي الديناميكيات النفسية (الاختبارات النفسية التي تحدد مستوى الإدمان وجودية العواقب على تعاطي البنزوديازيبينات وإلى أي حدى للصحة العقلية وما إذا كانت هناك علامات على الاضطرابات العقلية وما إذا كان هناك اكتئاب وما هو درجة التحفيز للشفاء والنقد الذاتي والحفاظ على الآليات الإرادية).

وبعد التشخيص يتم النظر في النتائج من قبل فريق من الأطباء لوضع استراتيجية وخطة علاجية. في حالة الكشف في التشخيص عن انحرافات أكثر خطورة في الاختبارات أو وجود عامل خطر أو المريض مصاب بأمراض مزمنة ويتم تنظيم اختبارات إضافية حسب الحاجة ويصف العلاج للأمراض المصاحبة.

واعتماداً على المشكلة فيمكن أن يتم تصوير بالرنين المغناطيسي وتخطيط أمواج الدماغ وموجات فوق صوتية وأشعة سينية وتنظير داخلي وتحليل تركيز الأدوية والمخدرات ووفحوصات أطباء القلب ووأطباء الأعصاب وأخصائي الغدد الصماء وأطباء أمراض معدية وإلخ. لا يتم تضمين هذه الاختبارات الإضافية في سعر هذا العلاج ويتم دفعها بالإضافة إلى ذلك.

2.ب) إزالة السموم – تستمرّ إزالة السموم للأيام القليلة الأولى. يتم التخلص من أعراض الامتناع ويتم التنظيف من الكائن الحي من البنزوديازيبين. يتلقى المرضى حقن وريدية والعلاج الدوائي (مثبتات المزاج). يتم إجراء اختبارات منتظمة للبول على وجود البنزوديازيبين حتى يتم تنظيف الجسم بالكامل من المهدئات

من المهم للغاية أن:

•  تكون إزالة السموم سريعة
• المريض لا يشعر بالألم ولا يعاني منه
•  يرجع نوم المريض والشهيته إلى الحالة الطبيعية
• يصبح مزاج المريض مستقرًا
• يتم التخلص من القلق أو الاكتئاب.

3. ت) تقييم النتائج –  و في نهاية العلاج يتم إجراء تقييم لنتائج العلاج واختبارات البول سلبية عن وجود البنزوديازيبينات والحالة الجسدية والنفسية للمريض مستقرة و ويتم إعداد مغادرة المريض من المستشفى و يتم إعطاء على المريض وأقاربه تعليمات لسلوك نحو المريض. التعاون مع المريض تم تصميم خطة نشاط للشهر التالي وتم إعطاء نصائح لإعادة التأهيل الناجح وإعادة الاندماج.

بعد هذا العلاج من أربعة عشر يومًا لا يوجد خطر في حالة الإنسان من أعراض الانسحاب و الاختبارات سلبية و ولكن بعد ذلك من المهم والضروري للنظر في المرحلة المقبلة أي تغييرات عصبية كبرنامج خاص وهذه هي مرحلة تجديد ما تضرر من البنزوديازيبينات.

يشمل برنامجنا نقل مريض من مطار أو محطة إلى عيادتنا بالإضافة إلى عودة بعد العلاج. في عيادتنا أطباء وممرضات متاحون 24 الساعة وطوال أيام الأسبوع للمرضى. جميع الأطباء معتمدون من أطباء التخدير والأطباء النفسيين وعلماء النفس الذين لديهم خبرة تتراوح بين 10 و 25 سنة. وفي العيادة مشغول أكثر من 60 شخصًا. يتم الاعتناء بأمن المرضى والموظفين من قبل حارس الأمن. العبادة هي أيضاً تحت المراقبة بالفيديو.

يتم وضع المرضى في غرف مريحة تحتوي على جميع العناصر اللازمة لإقامة مريحة في عيادة “فوروبييف”. يتم تنظيف الغرف مرتين في اليوم. في وقت الفراغ يكون استخدام المرضى الغرفة المعيشة المسبح والجاكوزي والصالة الرياضية والحديقة الصيفية. وفي العيادة أيضًا خزينة حديدية يستطيع فيها المرضى ترك أمتعتهم الشخصية التي لا يجب تركها في الغرف. بالنسبة للمرضى الأجانب الذين يحتاجون إلى تأشيرة فيمكننا المساعدة في الحصول عليها.

إذا كان لدى المرضى من الخارج مرافقة في شكل دعم المريض فيمكنهم البقاء بالتكلفة الإضافية في عيادتنا.

برنامج إزالة السموم غير المؤلمة المعقدة من البنزوديازيبينات –

VIP يستمر التشخيص المختبري وإزالة السموم لمدة 14 يومًا ويتم إجراءها في عيادة .Vorobjev

عيادة

يعد التحكم في حياتك والتوقعات الواقعية للتحديات اليومية أمرًا أساسيًا في الحد من التوتر.

— جوش بيلينغز

آخر المواضيع من مدونتنا

  • هل استخدام المخدرات ناتج عن سوء تربية الأطفال أو تأثير المجتمع؟

    هل استخدام المخدرات ناتج عن سوء تربية الأطفال أو تأثير المجتمع؟

    إن تعاطي المخدرات مشكلة كبيرة ليس فقط بالنسبة للفرد ولكن أيضًا للعائلة والمجتمع ككل. استخدام المخدرات للفرد يدمر الصحة ويزيل إمكانية القيام بشيء عظيم من حياته. عندما تدخل في الحلقة المفرغة للمخدرات فإن كل شيء آخر يفقد معناها ويصبح الغرض الوحيد هو وجود مادة. تعاني عائلة المدمنين مباشرة من عواقب تعاطي المخدرات. تظهر الاعتمادية المشتركة

    قراءة المزيد...
  • هل أنا مدمن على الكحول؟

    هل أنا مدمن على الكحول؟

    الكحول هو واحد من أكثر المؤثرات العقلية والمادة أسهل الوصول إليها وهو أيضاً يتغاضى عنه القانون والمجتمع ولا يدين استهلاكه. الاستخدام المتكرر للكحول يغير الدماغ ويؤدي إلى الإدمان وبالتالي فإن الجميع تقريباً عارضون لخطر الكحول. توجد عيادتنا “فوروبييف” هنا لمساعدة كل شخص لديه مشكلة مع الكحول سواء كان شربًا يوميًا أو عرضيًا لأن كلاهما دلائل

    قراءة المزيد...