علاج إدمان الكحول – العملية لمدّة سبع أيام - VIP Vorobjev
  • Srpski jezik
  • Engleski jezik
  • Francuski jezik
  • Nemački jezik
  • Ruski jezik
  • Španski jezik
  • Italijanski jezik
  • Bugarski jezik
  • Grčki jezik
  • Araapski jezik
  • Iranski jezik
  • Albanski jezik
Menu
Menu

علاج إدمان الكحول – العملية لمدّة سبع أيام

الكحول هو مخدرة أو مادّة ذات التأثير النفساني أكثر مستخدمة منذ أقدم العصور. هذا هو السبب في ضرره معروف منذ العصور القديمة. وللآسف فلم يكن هذا كافياً لمنع استخدامه.

الكحول هو مخدرة التي تسبب معظم المشاكل في المجتمع. والشعور بالذنب لذلك هو توافره لأنه قانوني وكذلك الطابع الاجتماعي لاستهلاكه.

شرب الكحول وحتى بكميات صغيرة يدمر نفسية المستخدم. كوب من البيرة أو أي مشروبات أخرى يغير الجهاز العصبي. يؤثر الاستخدام المنتظم على الجسم كله ويمكن أن يؤدي إلى المرض والموت.

alkoholizam lečenje

أعراض إدمان الكحول:

• يحدث السلوك المتغير بسبب إدمان الكحول لأن المدمن يصبح شخصًا مختلفًا ويصبح عصبيًا وعدوانيًا وغير راضٍ ومتضاربًا. يصبح الشرب اليومي الهدف الرئيسي في حياة مدمن الكحول. الكحول مثل أي مادة ذات تأثير نفساني يغير الشخص.

إذا كان للشخص سابقاً خطط واحترام عائلته ومهنته أو كانت له سمعة أو  كان يمارس أي نوع من الرياضة وبمرور الوقت أصبح كل هذا غبياً وغير ضرورياً بالنسبة للمدمن. يبدأ أن يتّخذ تناول الكحول مكاناً رئيسياً في نظام القيمة للمدمن. هذا هو السبب في التدهور الاجتماعي – يبدأ  فقدان الأسرة والعمل والوضع الاجتماعي.

• ﺗﺷﮐﯾل اﻹدﻣﺎن اﻟﻧﻔﺳﻲ – تظهر اﻟﺣﺎﺟﺔ إﻟﯽ أن ﺗﺻﺑﺢ أﮐﺛر اﺣﺗﻣﺎﻻً ﺷﻌوراً ﺑﺎﻟﺗﺄﺛﯾر اﻟﻣﺛﺎﻟﻲ ﻟﻟﮐﺣول. وهناك رغبة وحاجة نفسية للكحول. المشكلة هي داخل المريض نفسه وفي المرض وفي عدم القدرة على السيطرة عليها. وهناك حجج مماثلة وهي تمثل آليةً للحماية النفسية ومحاولة عدم تحمل المسؤولية الشخصية وإلقاء اللوم على الأقارب.

• تشكيل الإدمان الجسدي – إن متلازمة الإمتناع صعبة للغاية وخطيرة. في حالة تناول الكحول بكميات كبيرة من الكحول ويشعر الشخص أثناء الرصانة عديدة من أعراض غير سارة: التواتر وشعور بالارتجاف الداخلي والرعاش وضربات القلب السريعة والغثيان والدوخة والتعرق وهذا هو ما يسمى بصداع الخمر.

وعلى مر السنين أصبحت هذه الأعراض أكثر كثافة وأصبح للشخص من الصعب تحمّل صداع الخمر وبدأ في البحث عن وسيلة لمساعدته على التعامل مع متلازمة الامتناع. ووجد أنه إذا شرب المزيد من الكحول فهو يشعر بأنه أفضل لبعض الوقت. ويؤدي هذا أيضاً إلى الاستخدام المنتظم للكحول عندما يحتاج الشخص إلى النبيذ أو البيرة أو الفودكا لمجرد الشعور بـ”بشكل طبيعي” وأنه لا يوجد صداع الخمر المؤلم. وعادةً ما في الصباح يمكن أن يقسم الشخص بأنه لن يشرب مرة أخرى لكنه سيأخذ الكحول مرة أخرى في غضون ساعات قليلة.

عواقب إدمان الكحول المزمن:

انها ما يسمى بـ “المرحلة الثالثة” من الإدمان الكحول. وحتى ذلك الحين تصبح التغييرات في الجسم غير قابلة للرجوع. بسبب الأيض المضطرب والتغذية والتأثيرات السامة للكحول يغير المظهر الخارجي للمريض – الجلد والوجه ويظهر الرعاش وتغير الحركة. تزداد الذاكرة سوءاً ونشاط العصب العالي وكل هذا يؤدي إلى انهيار للشخصية والخرف.

كما تم تدمير الأعضاء الداخلية ومنها الكبد والأوعية الدموية والقلب وأيام المرضى معدودة للأسف. هناك دائماً طريقة لوقف هذه الحلقة المفرغة ولكن المشكلة هي أن المدمن يرفض لمدّة طويلة العلاج لأنه لا يعتبر نفسه مريضاً. كذلك نقدم عليك النصائح لمساعدة شخص عزيز عليك الذي وقع في فخ الإدمان وكيفية تجنب التلاعب من جانبه.

مراحل علاج إدمان الكحول:

1. أ) التشخيص – المرحلة الأولى ومهمة جداً من العلاج. جوهر التشخيص هو تقييم الحالة الجسدية والنفسية للمريض. لتقييم الحالة البدنية للمريض يشمل الفحص التشخيصي القياسي ما يلي:

• اختبار البول
• اختبارات فيروس التهاب الكبد سي وبي واختبارات فيروس نقص المناعة البشرية
• تحليل الدم العام
• اختبار الدم البيوكيميائي
• تخطيط كهربائية القلب
• فحص طبيب باطني

من أجل تقييم الحالة النفسية للمريض فيشمل الفحص التشخيصي المقياسي الديناميكيات النفسية (الاختبارات النفسية التي تحدد مستوى الإدمان ووجودية العواقب على تعاطي الكحول وإلى أي حدى للصحة العقلية وما إذا كانت هناك علامات على الاضطرابات العقلية وما إذا كان هناك اكتئاب وما هو درجة التحفيز للشفاء والنقد الذاتي والحفاظ على الآليات الإرادية).

وبعد التشخيص يتم النظر في النتائج من قبل فريق من الأطباء لوضع استراتيجية وخطة علاجية. في حالة الكشف في التشخيص عن انحرافات أكثر خطورة في الاختبارات أو وجود عامل خطر أو المريض مصاب بأمراض مزمنة ويتم تنظيم اختبارات إضافية حسب الحاجة ويصف العلاج للأمراض المصاحبة. واعتماداً على المشكلة فيمكن أن يتم تصوير بالرنين المغناطيسي وتخطيط أمواج الدماغ وموجات فوق صوتية وأشعة سينية وتنظير داخلي وتحليل تركيز الأدوية والمخدرات ووفحوصات أطباء القلب ووأطباء الأعصاب وأخصائي الغدد الصماء وأطباء أمراض معدية وإلخ. لا يتم تضمين هذه الاختبارات الإضافية في سعر هذا العلاج ويتم دفعها بالإضافة إلى ذلك.

2. ب) إزالة السموم – اعتماداً على نتائج التشخيص ولكل مريض يتم اختيار طريقة مناسبة لإزالة السموم من الكائن الحي من الكحول ومخلفاته السامة وإزالة الأعراض غير السارة والخطيرة لمتلازمة الامتناع أو الطرق المعقدة التي تعطي أفضل النتائج في حالته.

بعد عدة أيام من استهلاك الكحول هناك خطر من حدوث نوبة صرع أو الهذيان الكحولي. ولذلك إزالة السموم مهمة جداً لأنها ليست فقط الحقن والفيتامينات وحماة الكبد والأحماض الأمينية ولكن أيضاً مجموعة من المستحضرات التي تقوم بحماية الدماغ وتطبيع عمل القلب والكبد والكلى والجهاز العصبي المحيطي. تستمر عملية إزالة السموم من يوم إلى يومين في الحالات السهلة ومن خمسة إلى سبعة أيام في حالات شديدة.

3. ت) المثبتات النفسية – بعد مرور متلازمة الامتناع ويبدأ المريض أن يشعر بتحسين وللأسف لا يمر الإدمان. وثم تحدث المرحلة الأكثر أهمية من العلاج – المرحلة التي يتم خلالها تشكيل الموقف السلبي تجاه الكحول ويتم تدمير جاذبيته. العمليات الخاصة التي تسمح للمريض بعدم المعاناة من النقص والحرمان من الكحول ولكن لتشعر بالراحة أثناء الرصانة.

– خلال علاج مكرّه يتم تشكيل المنعكس السلبي على رائحة وطعم الكحول اشمئزاز نحوالكحول على مستوى اللاوعي.

علاج “ن.ي.ت.” التي تزيل عدم التوازن الهرموني الذي سببه الكحول.

العلاج الجانبي عملية خاصة لتنسيق الوظيفة في النصفي من الدماغ ويقلل من التوتر النفسي في المريض والأعصاب ويحل مشكلة الاكتئاب والنوم والشهية والمزاج والرغبة في المخدرات  وما شابه ذلك.

4. ث) الحصار الدوائي – في نهاية العلاج ويتم تطبيق الحصار الدوائي على شكل ديسفلفرام. ويوجد ديسفلفرام في شكل المضغوطات أو الحقن – ديبو والزروع. الحصار هو مكون مهم يضمن سلامة نتائج العلاج. توصية عيادتنا هي أن المرضى سيحميهم بــــديسفلفرام في غضون 12 شهرًا.

5. الدعم الإسعافي المضاد للتكرار – واحد من أهم المراحل في العلاج الكامل للمدمن هي مرحلة الحفاظ على نتائج العلاج. تتواصل العيادة مع المريض وعائلته لمدة عام على الأقل. إن احترام قواعد للعلاج الإسعافي ومتابعة خطة النشاط وتشكيل نمط الحياة الجديدة واستخدام العلاج الدوائي الداعم والوصول إلى الفحوصات المنتظمة فإنها تساعد المريض على الشعور بالأمان والراحة أثناء الرصانة وتقديم نسبة عالية من نجاح العلاج.

يشمل برنامجنا نقل مريض من مطار أو محطة إلى عيادتنا بالإضافة إلى عودة بعد العلاج. في عيادتنا أطباء وممرضات متاحون 24 الساعة وطوال أيام الأسبوع للمرضى. جميع الأطباء معتمدون من أطباء التخدير والأطباء النفسيين وعلماء النفس الذين لديهم خبرة تتراوح بين 10 و 25 سنة. وفي العيادة مشغول أكثر من 60 شخصًا. يتم الاعتناء بأمن المرضى والموظفين من قبل حارس الأمن. العبادة هي أيضاً تحت المراقبة بالفيديو.

يتم وضع المرضى في غرف مريحة تحتوي على جميع العناصر اللازمة لإقامة مريحة في عيادة “فوروبييف”. يتم تنظيف الغرف مرتين في اليوم. في وقت الفراغ يكون استحدام المرضى الغرفة المعيشة المسبح والجاكوزي والصالة الرياضية والحديقة الصيفية. وفي العيادة أيضًا خزينة حديدية يستطيع فيها المرضى ترك أمتعتهم الشخصية التي لا يجب تركها في الغرف. بالنسبة للمرضى الأجانب الذين يحتاجون إلى تأشيرة فيمكننا المساعدة في الحصول عليها.

إذا كان لدى المرضى من الخارج مرافقة في شكل دعم المريض فيمكنهم البقاء بالتكلفة الإضافية في عيادتنا.

برنامج علاج إدمان الكحول – التشخيص المختبري وإزالة السموم و المثبتات النفسية وحصار ديسلفيرام لمدة شهرين و الدعم المضاد للتكرار لمدة 12 شهرًا ومنها يستمرّ 7 أيام في العيادة. إذا من المستحيل إجراء عملية إزالة السموم بنجاح خلال سبعة أيام فسيتم الرسوم لأيام إضافية.

ح) العلاج النفسي

عيادة

يعد التحكم في حياتك والتوقعات الواقعية للتحديات اليومية أمرًا أساسيًا في الحد من التوتر.

— جوش بيلينغز

آخر المواضيع من مدونتنا

  • إزالة السموم من الهيروين – استعد السيطرة على حياتك!

    إزالة السموم من الهيروين – استعد السيطرة على حياتك!

    إزالة السموم من الهيروين هي خطوة مهمة في علاج المدمنين. الهيروين هو أقدم مادة معروفة ذات تأثير نفساني. حتى السومريين استهلكوا الخشخاش الذي ينتج منه الهيروين. يشار إلى الأثر الأولي الذي يجلبه بالاسم نفسه لأنه في الترجمة الحرفية من لغتهم، يكون له معنى – “السعادة”. كما تم الاعتراف بالقوة السحرية للخشخاش من قبل المصريين القدماء

    قراءة المزيد...
  • إدمان الإنترنت – مرض العصر الحديث

    إدمان الإنترنت – مرض العصر الحديث

    إدمان الإنترنت هو مرض العصر الحديث. يتميز القرن الحادي والعشرين بالهواتف المحمولة والإنترنت والشبكات الاجتماعية وبالتأكيد لقد جعلت حياتنا أسهل بكثير. بنقرة واحدة فقط يمكننا العثور على المعلومات التي تحتاجها. نحن نقوم الآن بمهام أعمالنا خارج المكتب ومن راحة المنزل ويمكننا شراء وطلب الطعام ودفع الفواتير. مع ظهور الإنترنت اتخذت التنشئة الاجتماعية شكلا مختلفا. لم

    قراءة المزيد...